منتديات زمردة

الـسلام علـيـكـم ورحـمة الله وبـركاته

لو علمت الدار بمن زارها فرحت
واستبشرت ثم باست موضع القدمين
وأنشدت بلسان الحال قائلةً
اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم

أهــــــــــــــــــلا ً وسهــــــــــــــــلا


    صور واسباب تسمية بلدية بوسمغون تابعة لولاية البيض

    شاطر
    avatar
    linda
    من نجوم المنتدى
    من نجوم المنتدى

    عدد المساهمات : 2946
    نقاط : 3656
    تاريخ التسجيل : 28/12/2009
    العمر : 37
    الموقع : http://lymoha2.ibda3.org

    صور واسباب تسمية بلدية بوسمغون تابعة لولاية البيض

    مُساهمة من طرف linda في الإثنين مارس 07, 2011 9:03 am

    [center]
    لتيجانية
    مذهب عقائدي، يعتنقه ملايين المريدين عبر أصقاع العالم عبر ممثليات في
    أغلب القارات. وتعد بلدة بوسمغون في الجزائر إحدى قلاع ومعاقل التيدانية
    وتشهد تدفقا غير مألوف للسياح وللمريدين من جميع الاقطار العربية والغربية
    وخاصة من قبل طلاب المدارس من مختلف أرجاء الجزائر الباحثين عن السكون تحت
    ظلال واحة نخيل بوسمغون الخلابة. شددنا الرحال إلى هذه البلدة بأقصى الجنوب
    الغربي الجزائري، على بعد 750 كلم من الجزائر العاصمة.


    كان
    يسود الاعتقاد لدينا قبل ولوج هذه البلدة المضيافة أن كل سكانها يميلون
    إلى السمرة، لكننا فوجئنا بالشعر الأشقر، والعيون الزرقاء والبشرة الناصعة
    البياض..
    أول ما يصادفك، وأنت أمام مدخل المدينة لافتة مكتوب عليها
    باللغتين العربية والفرنسية "مدينة سيدي أحمد التيجاني ترحب بكم" تحاذيها
    لافتة رسمية "بوسمغون ترحب بكم" وكان في استقبالنا عمر تبون رئيس المجلس
    البلدي، شاب أشقر يتوسط الثلاثينات.

    وحول إبريق شاي، ولجنا التاريخ،
    من أبوابه العميقة، تاريخ هذه البلدة الكريمة، ما أذهلنا حقا نظافة
    شوارعها، وحدائقها الغناء، الفيحاء، وقصرها العتيق، حيث كانت تتأرجح في
    مخيلتنا أن هذه الأرض قاحلة بيداء لا طير ولا شجر فيها، ولا مياه، وما
    أذهلنا أيضا أن سكانها أمازيغ يتحدثون اللهجة البربرية.

    وما كدنا
    ندخل دهاليز المعتقدات التيجانية، حتى نلمح فتاة شقراء، عيونها كالمها، أو
    شابا أشقر يكاد يقطر منه الدم القاني، على سطح الوجه، من كثرة احمراره.
    سألت رئيس البلدية مازحا: أكان سيدي أحمد التيجاني أشقر مثلكم، ام إستهوته
    فتاة شقراء منكم، فاستوطن في هذه البلدة، 17 سنة كاملة وهنا أدركه "الفتح
    الأعظم" ورأى النبي صلى الله عليه وسلم في بوسمغون بالذات في اليقظة كما
    تقول أغلب المصادر، الشفوية عندكم، أم أن ثمة أمرا آخر، ما هو؟ فرد: لنذهب
    إلى الزاوية، وهناك ترى بأم عينيك، أثناء توجهنا إلى الزاوية، صادفنا في
    طريقنا ونحن نعبر شوارع مظلمة من كثرة كثافة الأشجار، التواتي بلقاسم، منسق
    الزوايا على المستوى الولائي "المحافظات" رجل مفتول العضلات، يتحدث
    البربرية بطلاقة، ويلْحَن في العربية والفرنسية التي يطعم بها من حين الى
    آخر حديثه معنا، رافقنا – مشكورا- قطعنا مدخل المدينة القبلي كما يسمونه
    "الباب"، ولجنا القصر مرورا بمنطقة تسمى "تجماعت" برلمان القرية وهي ساحة
    يتوسطها ينبوع ماء على شكل شلال، ونطق التاريخ، قال الرجل المفتول العضلات:
    أتعرف يا أخي أن هذه القرية، انزلقت من فوهة الاستعمار، لم تقدم له ولو
    قربانا واحدا، كان يقصد "عميلا"، و أ ن "الهجرة" في 16 ديسمبر/ كانون الأول
    من سنة 1956 أسكتت، بل كممت أبواق الاستعمار.

    والهجرة هذه هي إحدى
    الملاحم البطولية في وجه الاستعمار الفرنسي، خرج الأهالي كلهم ذات مساء
    ماطر من سنة 1956 إلى الجبال المحاذية "تمدة" وتانوت" تلبية لنداء جبهة
    التحرير الوطني، فضلا عن البواسل الأحرار، وقوافل، الشهداء، والفدائيين،
    حاولتٌ استدراجه للحديث عن التيجانية، أبى الغوص فيه قبل أن يقول لي: أتعرف
    أن بوسمغون مدينة حضارية بُنيت على ربوة، تكسوها أشجار النخيل " 15 كم
    كلها غابة للنخيل والبساتين " خاصة الرمان التي تشتهر به البلدة، وأنه من
    أجود الأنواع، وهذا بتأكيد الخبراء في المجال الزراعي، وأن بوسمغون مدينة
    سيدي أحمد التيجاني، وراح يسرد وقائعه، في هذه البلدة أضاف محدثنا،
    وبـ"الخلوة " التي نتجه إليها الآن، أدرك "سيدي أحمد التيجاني " الفتح
    الأعظم، هنا بالذات.

    وقد سلمه الرسول صلى الله عليه وسلم "الفاتح
    لما أغلق" وهو يضرب كفا بكف للتأكيد، هنا رأى الرسول صلى الله عليه وسلم في
    اليقظة، هنا ببوسمغون عكف سيدي أحمد التيجاني 17 سنة كاملة يتعبد، هنا
    بالخلوة، نعم ..

    كانت الكلمات تنساب من فمه كالزلال، وساعة يطلقها
    مدوية، كأن يقول "أنصفونا" في مكاسبنا، قد أدركت لتوّي أن هناك "غبنا" ما
    من قبل الجهات الوصية في النهوض بالقرية على صعيد ترقية "الزاوية " إلى
    مصاف الزوايا الأخرى وإعطائها القيمة التي تستحقها، حيث هنا "الفتح الأعظم"
    وما سواها من الزوايا سوى ملحقات، حقا، قال: سيدي أحمد التيجاني ولد بعين
    ماضي بالأغواط، لكنه جاء إلى بوسمغون قادما إليها من تلمسان وعمره لا يتعدى
    15 سنة.

    إذن هنا ترعرع وأدرك الرجولة.. أسهب الرجل إلى أن وصلنا
    "الخلوة"، كل افضاءاته كانت تنم على أن الرجل ملم بالطريقة في مفهومها
    العامي، وأحيانا العلمي، يخلط الحقائق التاريخية بالمأثور الشعبي، كنت أرصد
    كلماته، واحدة بأخرى، أستوقفه عند الحاجة، يدثرني أحايين فأخال بوسمغون
    نائمة على كف عفريت ..أنقله إلى وجداني، أمازحه، أسلط أضواء التعبير الشفوي
    على مخيلته، يسهب، ثم يسكت، إلى أن أفضى بعفوية: في هذه "الخلوة" هذا
    المزار.. أكل "أتباع الطريقة التيجانية، جاؤوا من السنغال، في زيارة، كل ما
    وجدوه هنا، حبال، أقمشة رثة، وغيرها، تبركا بالولي الصالح "سيدي أحمد
    التيجاني "قاطعته: وهل تقضمونها أنتم كذلك، ضاحكا أجاب : هذا غلو يا أخي،
    نحن أتباع حقا لكننا لا نصل إلى هذا الحد، نأخذ من الطريقة "أورادها"
    وأذكارها والمتمثلة في "التسبيح" والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
    والاستغفار، نحفظ الأوراد و"الحضرة والهيللة" وكلها أذكار ولا نزيد عن ذلك
    مقدار ذرة، أو نحيد عن وصايا شيخنا قيد أنملة، و المتمثلة في التسبيح
    والاستغفار وقد نهانا عن البدع والتقرب من الأشياء الجامدة.. طريقتنا
    نظيفة، نسدل في الصلاة، ونتبع المذهب المالكي.

    سلطوية الذاكرة
    الشعبية، أو بالأحرى تجلياتها في الكشف عن مكنونات ما يعلق بذاكرتنا، أفزرت
    مجموعة من الإسقاطات والرؤى، ومجموعة "فلاش باكات"، ونحن نتجول بين أزقة
    "بوسمغون" أو القصر الاسعد تحديدا حتى لا نهضم حق التاريخ، اصطدم تفكيرنا
    العامي بالتفكير العلمي، المنهجي، هذان الأخيران ارتطما بصخرة من الظنون
    والمعتقدات، وافرزا تاريخا يركض إلى الوراء، الأول يغترف من معين المأثور
    الشعبي على حساب التفكير العلمي، والثاني يركض نحو إيجاد صيغة ملائمة
    للالتحام بذاته كموروث حضاري ونمط سلوكي بعيدا عن الشعوذة والإطناب فيما
    يدحضه المنطق في سياق زمني متوازي بحثا عن الحقيقة المطلقة، والحلقة
    المفقودة وسط هذا التضارب وهذه "الاضطرابات" بصرف النظر عن حكم الشرع. .

    الذاكرة
    الشعبية تجزم بأبدية الطريقة وخلودها رغم أنف الحاقدين والخصوم، فيما يلغي
    التفكير العلمي بصفة جذرية هذه الأخيرة، معتبرا إياها نمطا من "التخريف"
    و"التضليل" هذا التناطح بدا لنا جليا في افضاءات مختلف الشرائح، فيما
    تتفاوت درجة "التناطح" من طرف الى آخر حتى في أوساط المثقفين أنفسهم،
    وكأننا على حلبة.
    تداعيات هذا "التجاذب" لمسناه ونحن نلج "الخلوة" مرقد
    "الشيخ أحمد التيجاني" ببوسمغون، حيث المكان يوحي بالوقار والسكينة فعلا،
    ماعدا شيخ يتوسط السبعينات "يمسى" "المقدم" بتعبير آخر "خادم" الزاوية
    والطريقة معا. ينتخب هذا الأخير دوريا لفترة غير محدودة من قبل "أهل
    الحضرة" والحضرة هي تجمع لكبار السن، يتلون "الأذكار والأوراد" لهم نظام
    خاص بهم، وتوقيت محدد للحضرة، أو يُعين مباشرة لورعه، لا يتقاضى أجرا بقدر
    ما يسهم في تزكية صندوق الزاوية في شكل تبرعات كغيره من المريدين والزوار.
    يرعى شؤون الزاوية التيجانية في بوسمغون، يتولى شؤونها في "الوقف"، ويحفظ
    الممتلكات، حيث أجود البساتين والنخيل تمتلكها سلالة "أل البيت التيجاني في
    عين ماضي" بالأغواط بالجزائر.

    عند مدخل "الخلوة" انتابنا شعور بأن
    المكان مقدس "لا تُسمع فيه لاغية" غير أننا لاحظنا غير بعيد عن المدخل
    بقايا سجائر. سألت رئيس البلدية السيد عمر تبون، عما إذا يمكنني، أن أشعل
    سيجارة قبل الولوج إلى داخل "الخلوة" "مرقد الشيخ"، فيما استأذنت من عمي
    بلقاسم التواتي، ضحكا ملء فيهما، قال لي رئيس البلدية لا تكن شوفينيا، ولا
    متزمتا، ولا متطرفا، فقط عند الضريح "يمنع التدخين" كسائر الأماكن
    العمومية، وهذا من باب اللياقة واحترام الأماكن والأفرشة وغيرها، أدركت
    لحظتئذ أنني أمام مثقف ينظر بمعيار أثقل وأشمل، وأن التفكير الخرافي لم
    يخترق عقول الشباب، وأن هذا المزار فعلا يؤمه الوافدون من كل أنحاء الجزائر
    ومن خارجها، خاصة من السنغال، ليبيا، تونس، مصر، ويحظى بالتقدير والوقار..
    وهذا ما يحدث فعلا، لكنه أضاف بلباقة "أن الوعي بضرورة تلاقي النورانية"
    مع الصوفية ضرب من التلاقي الإيجابي، الروحي عند البعض، مثلما هو عند البعض
    الآخر ضرب من رياضة اليوغا".

    لكنه لم ينف من وجهة أخرى أن الطريقة
    سليمة في بعض جوانبها. استدرجته للحديث عن حيثيات هذه الطريقة، ولماذا
    تعتبر "بوسمغون" إحدى قلاعها الأساسية، وهل لها خصائص في ذلك تؤهلها لأن
    تكون قطبا "روحيا" للزوار من كل أنحاء العالم، مثلما يتوافدون عليها الآن،
    أكد لي أن حقائق تاريخية تؤكد أن الولي الصالح سيدي أحمد التيجاني أقام هنا
    لمدة 17 سنة، لم يشر إلى "الفتح الأعظم" ربما سهوا أو عمدا، لكنه أفضى لي
    بأن دراسات تاريخية وأطروحات جامعية وغيرها تؤكد تواجد هذا الأخير بهذا
    المكان بصرف النظر عن أشياء أخرى، وأن هذه الدراسات موثقة.. تشير كلها إلى
    "خصوصية" هذا المكان وتميّزه "روحيا"..

    وما لمسناه نحن،
    واستقصيناه، فعلا وقار المكان، و"حبل" معلق إلى يمين "المرقد" كان "الشيخ"
    يستعين به كلما انتابه النعاس، تدحرجت مخيلتنا إلى الركض وراء المعتقد
    البالي وقد علمنا أن العجائز إلى زمن ما ظل يسكنهن هاجس الإيمان المطلق بأن
    سيدي أحمد التيجاني كما يسميه أهل بوسمغون أقدر الأولياء وأصفاهم عقيدة،
    حيث يقترب من النبي، وقد قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم حسب زعمهن- "من
    محمد ما بقي نبي، ومن أحمد ما بقي ولي" بمعنى أن الرسول عليه الصلاة
    والسلام هو خاتم الأنبياء، وأن أحمد التيجاني هو خاتم الأولياء وأن كل ما
    سواه من الأولياء يأتون في المراتب الدنيا من حيث الترتيب، كما أن الاعتقاد
    الذي ظل سائدا أن" نور" الشيخ، يحرق أجساد مريدي الطريقة التيجانية إذا
    زاروا أولياء آخرين، كما أنه يحرق أجساد هؤلاء الأولياء.. مما يضفي حقيقة
    مرة، مفادها أن "تضليلا" اخترق عقول العجائز..

    كما أن الاستعمار
    الفرنسي أذكى هذه الفكرة وهذا الاعتقاد الشوفيني الباطل، ثم أن ما لمسناه
    أيضا، أنه إلى حد غير بعيد كان الإعتقاد في بوسمغون أن بركة الشيخ
    وسلالته.. وأحفاده تشفي الأمراض، إذا شرب أحد المريدين ماء وسخا مثلا من يد
    أحد الأشراف من سلالة آل البيت بعين ماضي.. وأن الخمر الذي يشربونه يتحول
    إلى لبن، وكل من يخالفهن يسمونه باديسيا وقرمطيا.. وهم لا يدركون معنى
    باديسي وقرمطي، لأن عبد الحميد بن باديس كان يحارب في منهاجه الطرقية أما
    "قرمطي" تعود على حركة القرامطة المعروفة.. هذا المعتقد تسلل فقط إلى عقول
    العجائز.

    وهناك حقائق مخيفة وجدناها ونحن نجري هذا التحقيق أن شعبة
    أي وادي على مشارف البلدة يسود الاعتقاد أن أحد سكان بوسمغون أطعم الشيخ
    هناك طعاما، فدعا له الشيخ فامتلأت التلال والوديان بالغنم، حيث أمره الشيخ
    ألا يلتفت حتى يرى رزقه أمامه.. كل هذه الخرافات تنسب إلى الشيخ وهو بريء
    منها كما قال لنا أحد الذين حاورناهم..
    الطريقة في منحاها الروحي احتفظت
    حسب ما لمسناه أيضا بما يخدمها كطريقة تبدو فيها الأذكار والاستغفار
    والتسبيح أهم الميزات والحوافز في التعلق بها.

    احتفظنا بدورنا بحقنا
    في استقصاء الحقائق وفق ما تقتضيه المهنة الإعلامية، وندع الحكم للقارىء
    الكريم، غير أننا قبل أن نفترق، لا بد أن نشير إلى أننا اعتمدنا في تقصينا
    لهذه الحقائق على عدة أطراف، واعتمدنا على مستندات ميدانية.

    غادرنا
    المدينة المضيافة على وقع مآثرها الخلابة، وكرم الضيافة، وعمق الحضارة،
    والتاريخ، وفي مخيلتنا ألف عودة لهذه البساتين وللحقول والمياه وفي مخيلتنا
    أيضا كثير من العرفان لهذه البلدة، التي كانت تسمى قديما وادي الأصنام
    وادي الصفاح.

    التسمية الحالية تعود إلى ولي صالح يسمى سيدي بوسمغون
    جاءها وافدا من الساقية الحمراء كان متجها لأداء فريضة الحج، ولما حل بها،
    وجد النزاعات بين أهالي القرية، حول كيفية توزيع المياه لسقي البساتين،
    فكان مصلحا، يصلح ذات البين، حسب الرحالة المغربي العياشي، مما أكسبه مكانة
    رفيعة في أوساط الأهالي فاستوطن بها، مثلما استوطننا الشعور بأن نعود ذات
    مرة وفي مخيلتنا ألف سلام لسبعة قصور اندثرت، توّجنا بها التاريخ، وهي قصر
    "آت موسى" قصر "آت
    علي"، قصر "أغرم".





    [/center]
    المرفقات
    166420_173869715990785_170900912954332_396090_544831_n.jpg
    لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
    (70 Ko) عدد مرات التنزيل 0
    166420_173869719324118_170900912954332_396091_3837950_n.jpg
    لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
    (97 Ko) عدد مرات التنزيل 0
    166420_173869725990784_170900912954332_396093_6961196_n.jpg
    لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
    (77 Ko) عدد مرات التنزيل 0
    166420_173869725990784_170900912954332_396093_6961196_n.jpg
    لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
    (77 Ko) عدد مرات التنزيل 0
    166420_173869729324117_170900912954332_396094_7997052_n.jpg
    لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
    (100 Ko) عدد مرات التنزيل 0
    167226_173870069324083_170900912954332_396096_5784051_n.jpg
    لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
    (77 Ko) عدد مرات التنزيل 1
    167226_173870072657416_170900912954332_396097_3873736_n.jpg
    لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
    (79 Ko) عدد مرات التنزيل 0
    avatar
    nabila
    المدير العام للمنتدى
    المدير العام للمنتدى

    عدد المساهمات : 4661
    نقاط : 6805
    تاريخ التسجيل : 22/11/2009
    الموقع : منتديات الزمردة

    رد: صور واسباب تسمية بلدية بوسمغون تابعة لولاية البيض

    مُساهمة من طرف nabila في الإثنين مارس 07, 2011 10:10 am

    ان شاء الله نزورها شكرا لك


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    linda
    من نجوم المنتدى
    من نجوم المنتدى

    عدد المساهمات : 2946
    نقاط : 3656
    تاريخ التسجيل : 28/12/2009
    العمر : 37
    الموقع : http://lymoha2.ibda3.org

    رد: صور واسباب تسمية بلدية بوسمغون تابعة لولاية البيض

    مُساهمة من طرف linda في الإثنين مارس 07, 2011 10:21 am

    مرحبا بك تشرف

    ????
    زائر

    رد: صور واسباب تسمية بلدية بوسمغون تابعة لولاية البيض

    مُساهمة من طرف ???? في الإثنين مارس 07, 2011 3:40 pm


    شكرا ليندة على المعلومات و الصور الجميلة


    cyclops

    avatar
    dahman
    المراقب العام للمنتدى
    المراقب العام للمنتدى

    عدد المساهمات : 4609
    نقاط : 9859
    تاريخ التسجيل : 21/02/2010
    العمر : 30

    رد: صور واسباب تسمية بلدية بوسمغون تابعة لولاية البيض

    مُساهمة من طرف dahman في الثلاثاء مارس 08, 2011 8:39 am

    الله يبارك ادا كانت صح اللي في الصور رانا نجيو نزوروها ان شاء الله


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    linda
    من نجوم المنتدى
    من نجوم المنتدى

    عدد المساهمات : 2946
    نقاط : 3656
    تاريخ التسجيل : 28/12/2009
    العمر : 37
    الموقع : http://lymoha2.ibda3.org

    رد: صور واسباب تسمية بلدية بوسمغون تابعة لولاية البيض

    مُساهمة من طرف linda في الأربعاء مارس 09, 2011 9:08 am

    iamangelina كتب:
    شكرا ليندة على المعلومات و الصور الجميلة


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    لان بلدي الجزائر هي الجمال

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    linda
    من نجوم المنتدى
    من نجوم المنتدى

    عدد المساهمات : 2946
    نقاط : 3656
    تاريخ التسجيل : 28/12/2009
    العمر : 37
    الموقع : http://lymoha2.ibda3.org

    رد: صور واسباب تسمية بلدية بوسمغون تابعة لولاية البيض

    مُساهمة من طرف linda في الأربعاء مارس 09, 2011 9:29 am

    dahman كتب:الله يبارك ادا كانت صح اللي في الصور رانا نجيو نزوروها ان شاء الله
    مرحبا بك ونعم واكيد هذا صور من وبلدية بوسمغون
    ومرحب بك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أبريل 25, 2018 6:03 pm