منتديات زمردة

الـسلام علـيـكـم ورحـمة الله وبـركاته

لو علمت الدار بمن زارها فرحت
واستبشرت ثم باست موضع القدمين
وأنشدت بلسان الحال قائلةً
اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم

أهــــــــــــــــــلا ً وسهــــــــــــــــلا


    علاج السمنة في السنة

    شاطر

    nabila
    المدير العام للمنتدى
    المدير العام للمنتدى

    عدد المساهمات : 4660
    نقاط : 6804
    تاريخ التسجيل : 22/11/2009
    الموقع : منتديات الزمردة

    علاج السمنة في السنة

    مُساهمة من طرف nabila في الجمعة سبتمبر 02, 2011 6:56 am

    إن البدانة أو السمنة مرض خطير انتشر في عصرنا هذا بشكل كبير وبخاصة في الدول المتقدمة لدرجة أن بعض الدول تخصص أموالا طائلة للبحث في الأدوية والطرق الوقائية التي تؤدي إلى التخفيف من هذا المرض إلا أن كل أدويتهم لها آثار جانبية و فعالية ضعيفة حتى أن هناك أشخاص كثر أجرو عمليات جراحية باهظة التكلفة قصد التخفيف من وزنهم الزائد ، ومع هذا يبقى العلاج من القرأن والسنة هو العلاج الفعال وبدون مضاعفات .


    فبالرجوع إلى سنة الحبيب المصطفى نجد أنه عليه الصلاة والسلام أعطى لهذا المرض حقه من الأدوية الربانية سواءا في أفعاله هو أو ما وصى به أهله و أصحابه رضوان الله عليهم جميعا .


    و بالعودة إلى حاضرنا فإننا نجد أن أصحاب القرار و الباحثين حذروا من خطر هذا المرض فنجد أن وزير الدولة البريطاني لشؤون الصحة " آلان جونس " حذر من الخطر الذي يمثله هذا المرض على الصحة العامة في بريطانيا و قال إن المشكلة باتت واضحة للمرة الأولى وأنه من مصلحة الجميع تغيير التوجهات الحالية ، وجاء تحذيره هذا على خلفية تقرير حكومي بريطاني ، يقول أن نصف سكان بريطانيا سيكونون بدناء في غضون 25عاما ، ونسبت صحيفة الأبزوفر إلى الدراسة القول إن تأثير هذا الوباء على الصحة العامة و العمل سيصل إلى 45 مليار جنيه إسترليني بحلول عام 2050 ، و إن على الأفراد تحمل المسؤولية تجاه صحتهم وذلك في إطار تغيير اجتماعي و ثقافي .


    إن خطر السمنة على جسم الإنسان خطر قاتل فالشخص البدين معرض لأمراض القلب وهذا حسب الدراسة التي أجراها علماء من جامعة تكساس ، حيث جاء في الدراسة التي شارك فيها 2744 شخص ، أن حجم البطن إذا زاد ولو بقليل فإنه يزيد من خطر تعرض صاحبه لأمراض القلب ووجد الفريق الطبي أن مقياس البطن مرتبط بأعراض مرض القلب المبكرة وهو ما يؤكد نتائج أبحاث سابقة جاء فيها أن مقياس الخصر أهم من الوزن الإجمالي فيما يتعلق بأمراض القلب ، وتقول الدراسة إن محيط الخصر عندما يبلغ 81 سنتيمتر عند النساء و 94 سنتيمتر عند الرجال يشكل خطرا على صاحبه ودرس الباحثون نتائج تحليلات و صور بالأشعة للمشاركين لمقارن مدى تعرضهم لتصلب الشرايين وضيقها ، وكلها حالات تؤدي إلى أمراض القلب ، ويقول الدكتور جيمس دي ليموس الذي قاد الفريق الطبي في الدراسة " أظن أن المغزى من هذه الدراسة هو عدم اختزان دهنيات زائدة في محيط الخصر منذ البداية ، فحتى زيادة صغيرة في حجم البطن تشكل خطر على صاحبه "


    كما يؤكد العلماء أن السمنة تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب ولكن السمنة المركزة في محيط الخصر أشد خطرا .


    وفي دراسات أخرى أجراها عدد آخر من العلماء و الباحثين تبين أن الإكثار من الأغذية الدسمة يساهم بشكل كبير في احتمال الأصابة بمرض السكر ، فقد قال فريق من الباحثين في جامعة سان دييجو بكاليفورنيا ، أنهم اكتشفوا أن الأطعمة الغنية بالدهون تزيد من مخاطر الإصابة بمرض السكر ووجد هذا الفريق أن تناول الكثير من الدهنيات يعيق إنتاج إنزيم يلعب دورا أساسيا في قيام الجسم بإفراز هرمون الأنسولين .






    كما أشارت دراسة سويدية حديثة إلى أن الوزن الزائد لدى النساء يزيد من احتمال فقدان خلايا المخ، مما يعد من المؤشرات الأولى على تطوير مرض الخرف. وقالت الدكتورة راشيل ويمر وزملاؤها، الذين أجروا الدراسة الأخيرة "إذا تم التأكد من نتائج هذه الدراسة، فربما يؤدي علاج السمنة إلى تقليص خطر الإصابة بالخرف ""



    النظام الغذائي وطول العمر



    وربما تكون آخر الدراسات حول التأثير السلبي للوزن الزائد على البيئة أن العلماء يعتقدون أن أصحاب الوزن الزائد يساهمون في أزمة الغذاء العالمية والتغير المناخي فقد أفادت دراسة أجراها خبراء من مدرسة لندن للصحة وطب أمراض المناطق الاستوائية بأن الأشخاص البدناء يساهمون في تفاقم أزمة الاقتصاد العالمية وظاهرة تغير المناخ، إذ أنهم يستهلكون كمية من السعرات الحرارية تزيد بنسبة 18بالمائة على المعدل الطبيعي لاستهلاك الفرد العادي



    يقول الباحثون إن استهلاك الغذاء بمعدلات أعلى يؤدي إلى نتيجة مضاعفة تتمثل أولا بزيادة الطلب على الغذاء، وثانيا بزيادة إنتاج المواد الغذائية. وهذا يعني أن العمليات الزراعية تستهلك المزيد من الأسمدة المستخرجة من النفط لتلبية الطلب، الأمر الذي يساهم بزيادة سعر الوقود. وهذا ينعكس بدوره زيادة في كلفة إنتاج الغذاء. وهذا هو الإسراف




    العلاج من القرآن والسنة




    رأينا كيف يتفق جميع علماء الدنيا على خطورة السمنة أو البدانة على الفرد نفسه وعلى من حوله وعلى بيئته، وربما ندرك بعد هذه الحقائق أهمية النداء الذي أطلقه القرآن في زمن لم يكن أحد يعلم شيئاً عن هذه المواضيع، عندما أمرنا القرآن أن نتبع نظاماً غذائياً متوازناً فلا نبالغ أو نسرف، يقول تعالى: (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) الأعراف: 31

    إن جميع العلماء ينادون بأهمية الالتزام بالتوازن الغذائي وعدم الإسراف في الطعام والشراب، ويقولون إن هذا أفضل طريق لعلاج الوزن الزائد. أليس هذا ما نادى به القرآن قبل أربعة عشر قرناً؟



    لقد وضع لنا القرآن ميزاناً لنلتزم به في إنفاق الأموال، فلا نسرف ولا نقتِّر، بل نكون متوازنين في حياتنا الاقتصادية، وما هذه الأزمات التي نعيشها اليوم إلا بسبب الابتعاد عن التوازن الطبيعي الذي فطر الله الأرض عليه. ويقول تعالى في صفات عباد الله سبحانه وتعالى: (وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا) الفرقان



    إن الذي يتأمل آيات القرآن يلاحظ أن المولى تبارك وتعالى يأمرنا بعدم الإسراف في كل شيء، سواء في الطعام أو الشراب، يقول تعالى: (وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآَتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ * وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ)

    ولو تأملنا أحاديث الحبيب صلى الله عليه وسلم نجده يؤكد على أهمية أن نلتزم بنظام غذائي عندما قال: (ما ملأ ابن آدم وعاءً شراً من بطن، حسب ابن آدم آكلات يقمن صلبه فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنَفَسه) [ رواه الترمذي]. فتأملوا هذه القاعدة النبوية المذهلة كيف وزع الطعام والشراب ولم ينسَ حتى الهواء! ولو درسنا جميع حالات الوزن الزائد لرأينا أن هناك خللاً في هذا التوزيع، فنجد أن الطعام يطغى على الشراب أو العكس.



    العلاج بكثرة الخطا إلى المساجد




    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات) قالوا بلى يا رسول الله، قال: (إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط فذلكم الرباط) رواه مسلم



    لقد دلَّنا الحبيب صلى الله عليه وسلم على عمل يحبه الله ألا وهو كثرة الخطا إلى المساجد، أي الإكثار من المشي. وبالفعل فقد وجد العلماء أن رياضة المشي مهمة جداً للإنسان وبخاصة بعد سن الأربعين. ووجدوا أن رياضة المشي تقي من كثير من الأمراض أهمها البدانة والسكر والقلب. وربما من أغرب النتائج التي وصل إليها باحثون أمريكيون أن المشي ينشط الذاكرة ويزيد من القدرة على الذكاء والإبداع، وبخاصة إذا كان المشي تأملياً



    أي أنك تمشي وأنت تتأمل خلق الله وتفكر في نعمه الغزيرة وأنت راضٍ عما قسمه الله لك من الرزق، وهذا النوع من أنواع المشي لا يتحقق إلا عندما يمشي المؤمن إلى المسجد، وبخاصة عند صلاة الصبح! وهذا نوع من العلاج المجاني، فما عليك إلا أن تكثر المشي إلى المسجد وتحافظ على أداء الصلوات الخمس.


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    dahman
    المراقب العام للمنتدى
    المراقب العام للمنتدى

    عدد المساهمات : 4609
    نقاط : 9859
    تاريخ التسجيل : 21/02/2010
    العمر : 29

    رد: علاج السمنة في السنة

    مُساهمة من طرف dahman في السبت سبتمبر 03, 2011 1:11 pm

    بارك الله فيك موضوع هادف اختي نبيلة تسلمي يا غالية بصح مالازمنا تاني نكترو من الباقلاوة والمقروط ياك ؟ هههههههههه ايه الله يحفضنا يا رب


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    yuonss
    من نجوم المنتدى
    من نجوم المنتدى

    عدد المساهمات : 1247
    نقاط : 1560
    تاريخ التسجيل : 01/11/2010
    العمر : 42

    رد: علاج السمنة في السنة

    مُساهمة من طرف yuonss في الأربعاء سبتمبر 07, 2011 4:01 am

    سبحان الله والله واكبر

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 1:12 am